الاستجابة المناعتية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الاستجابة المناعتية

www.khayma.com/fatsvt

الصفحة الرئيسة

 

 تمييز الجسم بين ما هو ذاتي و غير ذاتي

المناعة غير النوعية أو الطبيعية

المناعة النوعية

الاستجابة المناعتية النوعية ذات وسيط خلطي

الاستجابة المناعتية النوعية ذات وسيط خلوي

اضطرابات الاستجابة المناعتية

بعض وسائل تدعيم الاستجابات المناعتية

 

 

 بعض وسائل تدعيم الاستجابات المناعتية

 

 

         1 ـ زرع النخاع العظمي:

في بعض حالات القصور المناعتي (خلل في المورثات المنظمة للاستجابة المناعتية أو سرطان الدم) يتم اللجوء إلى زرع النخاع العظمي لاحتوائه على الخلايا الأصل للخلايا المناعتية. تتم هذه العملية عبر مراحل:

      ـ البحث عن متبرع متلائم نسيجيا مع المريض (احترام تلاؤم CMH ).

      ـ تشعيع المريض (لقتل خلايا نخاعه العظمي)، وضعه في غرفة معقمة ومعزولة لأن مناعته تصبح ضعيفة.

      ـ اخذ كمية قليلة(بعض السنتلترات) من النخاع العظمي من المتبرع عالبا من عظم الحوض(هناك أجهزة تعمل على عزل الخلايا الأصل فقط).

      ـ حقن الخلايا الأصل في دم المريض، تتجه نحو النخاع العظمي لتستقر هناك وتبدأ في العمل(بين 14 و 24 يوم).

      ـ يبقى المريض في المستشفى من 3 إلى 6 أسابيع ليسترجع النخاع العظمي عمله الطبيعي.

 

 هناك طريقة حديثة تعتمد على استعمال خلايا الحبل السري للمواليد الجدد.

 

 

 

         2 ـ التلقيح:

   يعتمد  التلقيح على مبدأ الذاكرة المناعتية عبر حقن الانسان بمولدات مضاد وهنة(غير ممرضة) لاكساب الجسم مناعة نوعية ضد مولدات المضاد في حالتها الممرضة.

انظر الرابط

 

تكون الاستجابة الأولية بطيئة، ضعيفة ومحدودة في حين تكون الاستجابة الثانوية سريعة، قوية و تدوم مدة أطول.

 

 

         3 ـ الاستمصال:

 يعتمد الاستمصال على مبدأ نقل المناعة عبر حقن الإنسان بمضادات أجسام نوعية جاهزة، مصدرها كائن حي ممنع ضد نفس مولد المضاد.

 

 

 

 

 

www.khayma.com/fatsvt