مجموعة أمريكا الشمالية للتبادل ا

مجموعة أمريكا الشمالية للتبادل الحر

 

ذ.رشيد احمايمي

 

 

 

 

مقدمة :

تأسست المجموعة الاقتصادية المعروفة بـ A.L.E.N.A أو N.A.F.TA سنة 1994م بين و.م.أ وكندا والمكسيك بهدف تعزيز التعاون الاقتصادي في إطار التبادل الحر.

 فما هي أهداف A.L.E.N.A؟ وما مظاهر التعاون بين الدول الثلاث؟


 مجموعة امريكا الشمالية للتبادل الحر: المفهوم،التوطين،الاهداف،والمؤسسات المسيرة

 

1 – تعريف ألينا

 

هي مجموعة الدول الثلاث كندا والولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك التي وقعت اتفاقية التبادل الحر لأمريكا الشمالية في دجنبر 1992 وأصبحت سارية المفعول في يناير سنة 1994
وتسمى باللغة الانجليزية نافتاNAFTA :North American Free Trade Agreement
وباللغة الفرنسية ألينا

ALENA : Accord de libre-Echange Nord Américain

 

2  العوامل التي ساهمت في عقد اتفاقية التبادلالحر لأمريكا الشمالية

 


ساهمت العوامل الاقتصادية والسياسية في دفع الدول الثلاث إلى عقد اتفاقية التبادل الحر،فالمكسيك كبلد نامي سعى إلى الاتفاقية لتحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية متقدمة وذلك بعد تمكنه من ولوج الأسواق الأمريكية المتسمة بحدة السياسة الحمائية.والولايات المتحدة كانت تبحث عن أسواق بديلة لمنتجاتها بعد فشلها في فرض شروطها التجارية خلال جولة مفاوضات التعريفة الجمركية GATTبالاوروغواي 1986-1994, هذا في الوقت الذي كانت تهدف كندا إلى تعميق علاقاتها السياسية و الاقتصادية والاجتماعية مع الولايات المتحدة الأمريكية.

 

 3  توطين المجال الجغرافي لمجموعة أمريكا الشمالية "ألينا"

 

 

تمتد دول ألينا في أمريكا الشمالية , وهي منفتحة على المحيط الأطلنتي شرقا و المحيط الهادئ غربا , و هي متصلة قاريا مع أمريكا الوسطى و الجنوبية .

كما تمتد بين مدار السرطان و الدائرة القطبية الشمالية على مستوى خطوك العرض ( تنوع المناخ ) , وبين خط عرض 60 و 150 غرب خط غرينيتش( تعدد النطاقات الزمنية).

 

 3- اهداف الينا
 


4- المؤسسات المنظمة لمجموعة أمريكاالشمالية


 


II. مجموعة أمريكا الشمالية: المؤهلات،مظاهر الاندماج وابرز
التحديات


1) المؤهلاتالمساعدة على التعاون الاقتصادي والاجتماعي :

 

 

 

 


· المؤهلات الطبيعية: تتجلى في توفر دول المجموعة على
ثروة طاقية مهمة كالفحم والبترول والغاز الطبيعي والكهرباء رغم تمركزها بالولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى مساحة مهمة، دون ان نغفل الموقع الاستراتيجي لدول المجموعة على المحيطين الأطلسي والهادي.
· المؤهلات العلمية و التقنية: تتجلى
فيوجود شبكة مهمة من وسائل المواصلات البرية والبحرية والجوية والاتصالات والآلات تسهل العلاقات التجارية البينية لدول المجموعة...
· المؤهلات الاقتصادية والمالية: تتمثل في توفر دول المجموعة
على إمكانيات فلاحية وصناعية وتجارية مهمة ومتكاملة.
· المؤهلات البشرية: تتجلى في توفر الدول الثلاث على
ثروةبشرية تقدر ب435 مليون نسمة ،توفر لها الأطر العاملة والسوق الاستهلاكية الواسعة.

 


2) المظاهر الاقتصادية لاتفاقية التبادل الحر في أمريكاالشمالية:


 

تتجلى مظاهر التبادل الحر بين الدول الثلاث فيما يلي:

 

- كثافة المبادلات التجارية بين دول الينا خاصة بين و.م.أ وكندا وبين و.م.أ والمكسيك، بينما تقل التعاملات التجارية بين كندا والمكسيك لأسباب عديدة.

- كثافة الاستثمارات بين الدول الثلاث خاصة بين كندا و و.م.أ.

- تعزيز الاندماج الجهوي عن طريق دور الشركات الامريكية العابرة للقارات خاصة في قطاع صناعة السيارات.

كثافة الاستثمارات داخل أراضي المكسيك بقرب الحدود مع و.م.أ وذلك من خلال دور الشركات الأمريكية المعروفة بالمكيلدورة maquiladora التي تستفيد من رخص اليد العاملة.

H نستنتج بأن المستفيد الأول من هذا التكتل الاقتصادي هو و.م.أ، بينما تظل المكسيك أقل الدول استفادة من هذه الحركية الاقتصادية بأمريكا الشمالية.

 

 


3- المظاهر الاجتماعية والثقافية لاتفاقية التبادل الحر بأمريكاالشمالية:


تتوفر دول المجموعةعلى ثروة سكانية كبرى و هي تستهدف رفع أجور العمال والموظفين للرفع من قدرتهم الشرائية لمنتجات بلدان المجموعة ،إضافة إلى حرصها المتواصل على إيجاد مناصب الشغل وخاصة في داخل المكسيك على حدودها مع الولايات المتحدة الأمريكية في إطارال" ماكيلدوراس " ، وهو عبارة عن حزام صناعي وخدماتي ممول بالرساميل الأمريكية، تشتغل فيها اليد العاملة المكسيكية، على أن تصدر المنتجات إلىالأسواق الأمريكية، وتهدف هده المبادرة إلى الحد من الهجرة السرية المكسيكية نحوالولايات المتحدة الأمريكية وكندا.
كما تهتم دول المجموعة بحماية الملكية الفكرية على أراضيها بالالتزام بالاتفاقيات الدولية الخاصة بحماية الملكية الصناعية،وحماية الانتاجات الصوتية المسجلة، وحمايةالانتاجات الأدبية والفنية ،كما تسعى دول المجموعة الى تشجيع التفاعل الثقافي بين شعوبها وتنمية الوعي بالتحديات المشتركة وبالمصير الموحد.

 


5- بعض الجوانب السلبية لاتفاقية التبادل الحر.


·
إغراق الأسواق المكسيكية بالمنتجات الفلاحية والصناعية الأمريكية ،وينتج عن ذلك توقف الإنتاج المحلي، ويتعرض المستثمرون إلى الإفلاس والبيع القسري لممتلكاتهم للشركات المتعددة الجنسية .
·
استغلال اليد العاملة المكسيكية ،حيث تشتغل بمقاولات الماكيلدوراس لساعات طويلة وبأجور تقل عشر مرات عن نظيرتها في الولايات المتحدةالأمريكية وكندا.
·
احتكار الولايات المتحدة الأمريكية وكندا لفرص ونتائج التنمية الاقتصادية والاجتماعية الناتجة عن اتفاقية التبادل الحر ..

 

خاتمة ..أصبحت مجموعة أمريكا الشمالية للتبادل الحر و الاندماج الجهوي قوة اقتصادية بفعل عدة أسس ساهمت في اندماجها رغم تباينها الاقتصادي و الاجتماعي .

 

 

 

 

 

الصفحة الرئيسية